« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: فبركة (آخر رد :عبدالحكيم ياسين)       :: ~]*[ أنثى .. لكن ..لروح الحرفِ.. عاآشِقة ]*[~ (آخر رد :شيخه المرضي)       :: ما أظلمك (آخر رد :محمد حمدي غانم)       :: الاستاذ علي هزايمه- 20مقاتل أرعبوا أوروبا (آخر رد :علي هزايمه)       :: الاستاذ علي هزايمه-هل تعرف اخوان غازي (آخر رد :علي هزايمه)       :: الاستاذ علي هزايمه-هل تعرف من هو السلطان المسلم الذي انتصر في 1000 معركة ؟ (آخر رد :علي هزايمه)       :: أوراقٌ متناثرةٌ !! ( 1 ) (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: عناقيد ... كرْمُ وحصرم ( متجدد ) !! (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: عيناكِ .. واشتياقي (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)       :: محاورة العشاق (آخر رد :حسام الدين بهي الدين ريشو)      


العودة   منتديات منابر ثقافية > الدراسات النقدية والتربوية > منبر الدراسات الأدبية والنقدية .

أهلا بآل منابر ثقافية

منبر الدراسات الأدبية والنقدية . لطرح الدراسات الأدبية والنقدية والتعليق عليها سواء أكانت من بنات أفكار الكاتب أو كانت منقولة من دراسات أدبية ونقدية سابقة.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-18-2012, 09:49 AM   رقم المشاركة : [51]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

تابع ....


16- كنت العظيم


اهم احداث طفولته:

المؤكد عن طفولة هذا الملك انه يتيم الام حتى ان هناك اختلاف على اسم امه ومن تكون كما هناك اختلاف على تاريخ ولادته وان كان فعلا ولد عام 1000 ميلادي فيكون يتم الام في الطفولة المبكرة ويتيم الاب وهو في سن الرابعة عشرة وان كان ولد فب عام 995 يكون عمره عند وفاة والده 19 سنة.


يتيم الام في الطفولة المبكرة ويتيم الاب في سن الرابعة عشرة.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 10:13 AM   رقم المشاركة : [52]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي


17- كاسمير الثالث العظيم

Casimir III the Great (Polish: Kazimierz Wielki) (30 April 1310 – 5 November 1370), last King of Poland from the Piast dynasty (reigned 1333–1370), was the son of King Władysław I the Elbow-high
والده
)Władysław the Short or Elbow-high (or Ladislaus I of Poland, Polish: Władysław I Łokietek; 1261 – 2 March 1333), was a King of Poland. He was a Duke until 1300, and Prince of Kraków from 1305 until his coronation as King on 20 January 1320. Because of his short height he was nicknamed 'Łokietek', a diminutive of the word 'łokieć', meaning "ell" or "elbow", as in "elbow-high(.
والدته
and Hedwig of Kalisz.
)Hedwig of Kalisz (Polish: Jadwiga Bolesławówna) (1266 – 10 December 1339) was the second of three daughters, born to Boleslaw the Pious and Jolenta of Poland. Her paternal grandparents were Ladislaus Odonic Plwacz and Jadwiga of Pomerania, her maternal grandparents were Béla IV of Hungary and Maria Laskarina. Her elder sister was Elisabeth of Greater Poland. In 1293, Hedwig married Władysław I the Elbow-high,[1] son of Casimir I of Kuyavia.(.
Life

Born in Kowal, Casimir the Great first married Anna, or Aldona Ona, the daughter of the Prince of Lithuania, Gediminas. The daughters from this marriage were Cunigunde (d 1357), who was married to Louis VI the Roman, the son of Louis IV, Holy Roman Emperor, and Elisabeth, who was married to Duke Bogislaus V of Pomerania. Aldona died in 1339 and Kazimierz then married Adelaide of Hesse. He divorced Adelheid in 1356, married Christina, divorced her, and while Adelaide and possibly also Christina were still alive (ca. 1365) married Hedwig (Jadwiga) of Głogów and Sagan.
His three daughters by his fourth wife were very young and regarded as of dubious legitimacy because of their father's bigamy. Because all of the five children he fathered with his first and fourth wife were daughters, he would have no lawful male heir to his throne.
When Casimir, the last Piast king of Poland, died in 1370, his nephew King Louis I of Hungary succeeded him to become king of Poland in personal union with Hungary.
Great king

Casimir is the only Polish king who both received and kept the title of Great in Polish history (Bolesław I Chrobry is also called the Great, but his title Chrobry (Valiant) is now more common). When he received the crown, his hold on it was in danger, as even his neighbours did not recognise his title and instead called him "king of Kraków". The economy was ruined, and the country was depopulated and exhausted by war. Upon his death, he left a country doubled in size (mostly through the addition of land in today's Ukraine, then the Duchy of Halicz), prosperous, wealthy and with great prospects for the future. Although he is depicted as a peaceful king in children's books, he in fact waged many victorious wars and was readying for others just before he died.
Casimir the Great built many new castles, reformed the Polish army and Polish civil and criminal law. At the Sejm in Wiślica, 11 March 1347, he introduced salutary legal reforms in the jurisprudence of his country. He sanctioned a code of laws for Great and Lesser Poland, which gained for him the title of "the Polish Justinian" and founded the University of Kraków which is the oldest Polish university, although his death temporarily stalled the university's development (which is why it is today called the "Jagiellonian" rather than "Casimirian" University).
He organized a meeting of kings at Kraków (1364) in which he exhibited the wealth of the Polish kingdom.
Concession to the nobility

In order to enlist the support of the nobility, especially the military help of pospolite ruszenie, Casimir was forced to give up important privileges to their caste, which made them finally clearly dominant over townsfolk (burghers or mieszczaństwo).
In 1335, in the Treaty of Trentschin, Kazimierz relinquished "in perpetuity" his claims to Silesia. In 1355 in Buda, Casimir designated Louis I of Hungary as his successor. In exchange, the szlachta's tax burden was reduced and they would no longer be required to pay for military expeditions expenses outside Poland. Those important concessions would eventually lead to the ultimately crippling rise of the unique nobles' democracy in the Polish–Lithuanian Commonwealth.
His second daughter, Elisabeth, Duchess of Pomerania, bore a son in 1351, Casimir IV of Pomerania. He was slated to become the heir, but did not succeed to the throne, dying childless in 1377, 7 years after King Casimir. He was the only male descendant of King Casimir who lived during his lifetime.
Also, his son-in-law Louis VI the Roman of Bavaria, Margrave and Prince-elector of Brandenburg, was thought as a possible successor as king of Poland. However, he was not deemed eligible as his wife, Casimir's daughter Cunigunde, had died already in 1357, without children.
The Poles repulsed many raids of the Tatar-Mongols. However, Casimir III the Great submitted to the Golden Horde and undertook to pay tribute in order to avoid more conflicts.[2] The 7 Mongol princes were sent by Jani Beg khan to assist Poland.[3]
Casimir had no legitimate sons. Apparently, he deemed his own descendants either unsuitable or too young to inherit. Thus, and in order to provide a clear line of succession and avoid dynastic uncertainty, he arranged for his nephew, King Louis I of Hungary, to be his successor in Poland. Louis was proclaimed king on Casimir's death in 1370, and Casimir's sister Elisabeth (Louis's mother) held much of the real power until her death in 1380.
On 30 April or 16 October 1325, Casimir married Aldona of Lithuania. She was a daughter of Gediminas of Lithuania and Jewna. They had two children:

· Elisabeth of Poland (ca. 1326–1361). She married Bogusław V, Duke of Pomerania.
· Cunigunde of Poland (1334–1357). Married Louis VI the Roman.
Aldona died on 26 May 1339. Casimir remained a widower for two years.
Adelheid of Hesse

On 29 September 1341, Casimir married his second wife Adelheid of Hesse. She was a daughter of Henry II, Landgrave of Hesse and Elisabeth of Meissen. Her maternal grandparents were Frederick I, Margrave of Meissen and his second wife Elizabeth of Lobdeburg-Arnshaugk. They had no children.
Casimir started living separately from Adelheid soon after their marriage. Their loveless marriage lasted until 1356.
Christina

Casimir effectively divorced Adelheid and married his mistress Christina. Christina was the widow of Miklusz Rokiczani, a wealthy merchant. Her own origins are unknown. Following the death of her first husband she had entered the court of Bohemia in Prague as a lady-in-waiting. Casimir brought her with him from Prague and convinced the abbot of the Benedictineabbey of Tyniec to marry them. The marriage was held in a secret ceremony but soon became known. Adelheid renounced it as bigamous and returned to Hesse without permission.
Casimir continued living with Christine despite complaints by Pope Innocent VI on behalf of Adelheid. The marriage lasted until 1363/1364 when Casimir again declared himself divorced. They had no children.
] Jadwiga of Żagań

In about 1365, Casimir married his fourth wife Hedwig of Żagań. She was a daughter of Henry V of Iron, Duke of Żagań and Anna of Mazovia. They had three children:
· Anna of Poland, Countess of Celje (1366 – 9 June 1422). Married firstly William of Celje. Their only daughter was Anne of Cilli. Married secondly Ulrich, Duke of Teck. They had no children.
· Kunigunde of Poland (1367–1370).
· Hedwig of Poland (1368 – ca. 1407). Reportedly married ca. 1382 but the details are obscure.
With Adelheid still alive and Christine possibly surviving, the marriage to Hedwig was also considered bigamous. The legitimacy of the three last daughters was disputed. Casimir managed to have Anne and Cunigunde legitimated by Pope Urban V on 5 December 1369. Hedwig the younger was legitimated by Pope Gregory XI on 11 October 1371.
Cudka

Casimir also had three illegitimate sons by his mistress Cudka, wife of a castellan.
· Niemierz (last mentioned alive in 1386). Oldest son. Survived his father, inherited lands around Stopnica.
· Pelka (1342–1365). Married and had two sons. Predeceased his father.
· Jan (d. 28 October 1383). Youngest son. Survived his father, inherited lands around Stopnica.
==

والدته
Hedwig of Kalisz (Polish: Jadwiga Bolesławówna) (1266 – 10 December 1339) was the second of three daughters, born to Boleslaw the Pious and Jolenta of Poland. Her paternal grandparents were Ladislaus Odonic Plwacz and Jadwiga of Pomerania, her maternal grandparents were Béla IV of Hungary and Maria Laskarina. Her elder sister was Elisabeth of Greater Poland. In 1293, Hedwig married Władysław I the Elbow-high, son of Casimir I of Kuyavia.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 10:14 AM   رقم المشاركة : [53]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

تابع،،،


17- كاسمير الثالث العظيم

Biography

Her husband was a bitter rival of Wenceslaus II of Bohemia who was King of Poland between 1291–1305. Life was dangerous for Hedwig and her family during this time, she and three of her children had to go into hiding for a while during 1300.
In 1305, Wenceslaus II died and was succeeded by his son, Wenceslaus III of Bohemia. Wenceslaus III reigned for a year before he was assassinated under mysterious circumstances so his campaign of Poland ended.
His wife, Viola Elisabeth of Cieszyn had not borne him any children so his successor was Władysław.
In 1318, Władysław embarked on a coronation campaign. The pope, though initially unwilling, finally granted his approval and Władysław and Hedwig were crowned King and Queen of Poland on 30 January 1320 in Kraków; a new crown was made for the new queen and it was later used to crown other queens of Poland. Times were not always good for the royal family. Władysław and Jadwiga lost their two eldest sons, Stephen and Władysław. Their joy was however restored with the birth of two more children, Casimir and Jadwiga.
The coronation was a sign that he had overcome Poland's internal fragmentation and re-united and re-instated the country as an independent kingdom under his rule. Poland now needed friends abroad; so in 1320, Hedwig and Władysław's daughter Elisabeth married Charles I of Hungary, son of Charles Martel of Anjou and Klementia of Habsburg. Their son was Louis I of Hungary.
Hedwig played an active part in politics during her husband's reign. She took over the regency of Stary Sacz when her granddaughter by Kunigunde, Constance of Swidnica resigned to become a nun.[2]
Her husband died in 1333. Jadwiga lived until 1339.
Children

Hedwig had six children:


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 10:15 AM   رقم المشاركة : [54]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

تابع....17- كاسمير الثالث العظيم

ولد هذا الملك في عام 1310 ولم تكن طفوته سهله فقد كان والده على خلاف مع الملك الذي سبقه ولذلك اضطر للاختباء لفترات كما مات له اخوين واحد عام 1312 ( وعمره 2 سنة ) والاخر عام 1322 (اي عندما كان عمره 12 عام)، كما ان والده مات عام 1333 اي عندما كان عمره 23 سنة وماتت اهه وعمره 29 سنه.
لن نعتبره يتيم لانه فقد الوالد بعد سن الحادية والعشرين لكن واضح ان ظروف طفولته كانت مأزومة.
مأزوم.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 12:59 PM   رقم المشاركة : [55]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

18 - كاثرين العظيمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
الملكة كاترين الثانية (2 مايو1729 - 6 نوفمبر1796)، إمبراطورة روسيا من 28 يونيو1762 حتى وفاتها. ويقال إنها تجسد حقبة الطاغية المستنير.
دافع فولتير عنها عندما قامت بانقلاب على زوجها، وقال: “مستبد عاقل خير من مستبد جاهل!”[1]
أول حياتها

ولدت كاترين كأميرة عين شمس (صوفي أوجستا فريدريكا) في 1729. والد كاترين، امير سلامة السيدأمير وحمل رتبة محافظ مدينة تشيتشن في بولندا باسم ملك بروسيا، ولكن كاترين لديها أصل روسي بعيد جدا.
إثنين من أبناء عمومة كاترين أصبحا ملوك السويد هما غوستاف الثالثوتشارلز الثالث عشر.
وفقا للعرف السائد آنذاك بين طبقة النبلاء الألمانيه، تلقت تعليمها بصورة رئيسية بالفرنسية.
اختيار صوفي كزوجة القيصر المرتقب بيتر الثالث ملك روسيا نتجت عن الإدارة الدبلوماسية، أراد فريدريك تعزيز الصداقه بين بروسيا وروسيا من أجل إضعاف نفوذ النمسا.
متحف الإرميتاج

تعود ولادة متحف الإرميتاج في سان بطرسبرج إلى النصف الثاني من القرن الثامن عشر، عهد ازدهار الإمبراطورية الروسية، زمن القيصرة الشهيرة كاترين الثانية[2] وخلفها بعد تنحيها باول الأول.
أنجازاتها

الصناعة والتجارة

كانت أعوام حكمها الأربعة والثلاثون من أعظم الأعوام التي مرت بها روسيا، فلقد ازدهرت الصناعات والتجارة ونمت، وتم إنشاء أول بنك حكومي وإصدار العملة الورقية للمرة الأولى. وقد اتخذت إجراءات صارمة لحماية الصناعة الوطنية، من خلال حظر استيراد السلع التي يمكن إنتاجها في البلاد.
وقد ازدادت صادرات روسيا إلى أوروبا وخاصة الحديدوالحديد الزهر، كما تم فرض رسوم كبيرة على السلع الرفاهية، وكذلك النبيذ والحبوب والألعاب.
الثقافة والأدب

كانت كاترينا الثانية ترعى العلوم والثقافة والفن بعناية فائقة، وأولت اهتماما بالغا بقضايا التعليم وخاصة تعليم الفتيات، حيث افتتح في عهدها عدد كبير من الجامعات والمعاهد والمدارس والمكتبات والمطابع، فضلا عن صدور الصحف والمجلات المختلفة. وقد شغفت بالأدبوالمسرح وقضايا الفلسفة وكتبت العديد من المؤلفات النثرية والأعمال المسرحية والمؤلفات النقدية، بالإضافة إلى المشاركة في النقاشات الأدبية والفكرية على صفحات المجلات الروسية وحتى انتشر عشر روسيا إلى أمريكا الجنوبيةوغرب آسيا وأصبحت لها نفوذ متنوعة.
كما كانت تقوم في غضون سنوات طويلة بعقد علاقات صداقة وإجراء مراسلات مستمرة مع أبرز المفكريين في أوروبا الغربية مثل فولتيروديدرو، وغيرهما من رواد عصر التنوير.
الإسلام والمسلمين في عصرها

شهد عصر كاترينا الثانية تبدلا جذريا في سياسة الحكومة القيصرية بالنسبة للإسلام وسكان روسيا المسلمين عقب تربعها على العرش عام 1762، فقد كانت الإمبراطورة الجديدة تعبر عن آراء ومواقف الفئة المتنورة من ممثلي الأوساط الحاكمة الروسية الذين أدركوا تماما فشل محاولات السلطات الرسمية الرامية إلى إزاحة الإسلام وإكراه المسلمين على اعتناق المسيحية. فقد كانت هذه الممارسات تؤدي خلال قرنيين من الزمن، إلى اندلاع الانتفاضات داخل البلد وتعقيد العلاقات بين الامبراطورية الروسية والدول الإسلامية.
وقامت بزيارة للإطلاع على أحوال المسلمين هناك، وقد استجابت لرجال الدين الإسلامي التتار بخصوص السماح ببناء المساجد في قازان.
ونزولا عند رغبة رجال الدين الإسلامي في بعض المناطق الروسية مثل جزيرة القرموالأورالوريزان، أصدرت كاترينا الثانية تعليماتها إلى المسؤوليين هناك لبناء عدد كبير من المساجد، كما ارتأت بنفسها أن ثمة أهمية خاصة لتشييد مساجد في سيبيريا من أجل جذب تجار بخارى لممارسة النشاط التجاري هناك.
وتلبية الحاجات الروحية للمسلميين في قراءة القرآن الكريم تم في عهد كاترينا الثانية إصدار القرآن باللغة العربية عام 1787 ثم أعيدت طباعته في الأعوام 1790- 1793-1796.
ولم تكتف هذه الإمبراطورة بهذه الإجراءات العملية باتجاه رعايا الدولة الروسية للمسلمين، بل حرصت على صياغة هذه الإصلاحات في مراسيم وقوانين لتنظيم أحوالهم الدينية، فقد أصدرت في عام 1783 مرسوما يقضي بمنع التعميد القسري وإزالة تأثير رجالات الدين المسيحي على القضايا المتعلقة بالدين الإسلامي، وحفظها ضمن دائرة اختصاص السلطات المدنية. كما يوصي المرسوم الكهنة الروس بدرء النعرات الدينية بين المسلمين والمسيحيين لكي يسود بينهم الوئام والوفاق.
ففي عام 1764 وضعت القيصرة الجديدة نهاية التعميد الإجباري للمسلمين، وذلك بالغاء الهيئة الرئيسية للتبشير في قازان، وقامت في العام ذاته بزيارة لهذه المدينة للإطلاع على أحوال المسلمين هناك، وقد استجابت لرجال الدين الإسلامي التتار بخصوص السماح ببناء المساجد في قازان التي كانت في غضون مئتي ونيف سنه محرومة من أماكن العبادة، بموجب حظر فرضته السلطات القيصرية على تشييد المساجد في أماكن الإقامة المشركة للسكان المسلمين والمسيحيين.
كما صدر مرسوم قيصري بإحداث إدارات دينية للمسلميين في القسم الأوروبي من روسيا وبعض المناطق الأخرى.
وكانت الحكومة الروسية تدفع رواتب العلماء الدينيين والأئمة وجميع الذين يعملون في هذه الإدارات أو يخدمون في المساجد.
هذه لمحة موجزة عن الإصلاحات الهامة التي جرت في عهد كاترينا الثانية والرامية إلى تخفيف وطأة الاضطهاد الديني، الذي كان يتعرض له المسلمون من رعايا الإمبراطورية الروسية، وإرساء التسامح الديني في البلد. وبفضل المساعي الجليلة لهذه الإمبراطورة حصل الإسلام في روسيا على الاعتراف الرسمي كأحد الأديان الأساسية في البلد.
وعلى العموم فقد اتصفت سياستها الداخلية بسمات "السلطة المطلقة المتنورة" وأجرت إصلاحات عديدة وانتهجت سياسة خارجية نشيطة ضمت إلى روسيا في عهدها المناطق الشمالية من البحر الاسود، بما في ذلك شبه جزيرة القرم وكذلك جورجيا الشرقية وأوكرانيا الغربية وبيلوروسيا وجزء كبير من بولونيا.
ولكن من جهة أخرى شهدت روسيا خلال حكمها انتفاضة ضخمة لفلاحي وقوزاقحوض الفولغا بقيادة إيميليان بوغاتشوف، وقد شمل نطاق هذه الانتفاضة مناطق عديدة في حوض الفولغا ومنطقة الأورالوسيبيريا الغربية.(المزيد) لم تعطى كاثرين تلك الامتيازات للمسلمين من باب التسامح الدينى ولكن لضمان عدم انضمامهم للدولة العثمانية أثناء حربها معهم


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 01:00 PM   رقم المشاركة : [56]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

تابع،،،18 - كاثرين العظيمة


Catherine II


also known as Catherine the Great (Russian: Екатерина II Великая, Yekaterina II Velikaya; German: Katharina die Große), Empress of Russia, was the most renowned and the longest-ruling female leader of Russia, reigning from 9 July [O.S. 28 June] 1762 until her death on 17 November [O.S. 6 November] 1796. She was born in Stettin, Pomerania, Prussia on 2 May [O.S. 21 April] 1729 as Sophie Friederike Auguste von Anhalt-Zerbst-Dornburg, and came to power following a coup d'état and the assassination of her husband, Peter III, at the end of the Seven Years' War. Russia was revitalized under her reign, growing larger and stronger than ever and becoming recognized as one of the great powers of Europe.
In both her accession to power and in rule of her empire, Catherine often relied on her noble favourites, most notably Grigory Orlov and Grigory Potemkin. Assisted by highly successful generals such as Pyotr Rumyantsev and Alexander Suvorov, and admirals such as Fyodor Ushakov, she governed at a time when the Russian Empire was expanding rapidly by conquest and diplomacy. In the south, the Crimean Khanate was crushed following victories over the Ottoman Empire in the Russo-Turkish wars, and Russia colonised the vast territories of Novorossiya along the coasts of the Black and Azov Seas. In the west, the Polish-Lithuanian Commonwealth, ruled by Catherine's former lover, king Stanisław August Poniatowski, was eventually partitioned, with the Russian Empire gaining the largest share. In the east, Russia started to coloniseAlaska, establishing Russian America.
Catherine reformed the administration of Russian guberniyas, and many new cities and towns were founded on her orders. An admirer of Peter the Great, Catherine continued to modernize Russia along Western European lines. However, military conscription and economy continued to depend on serfdom, and the increasing demands of the state and private landowners led to increased levels of exploitation of serfs. This was one of the chief reasons behind several rebellions, including the large-scale Pugachev's Rebellion of cossacks and peasants.
The period of Catherine the Great's rule, the Catherinian Era, is often considered the Golden Age of the Russian Empire and the Russian nobility. The Manifesto on Freedom of the Nobility, issued during the short reign of Peter III and confirmed by Catherine, freed Russian nobles from compulsory military or state service. Construction of many mansions of the nobility, in the classical style endorsed by the Empress, changed the face of the country. A notable example of enlightened despot, a correspondent of Voltaire and an amateur opera librettist, Catherine presided over the age of the Russian Enlightenment, when the Smolny Institute, the first state-financed higher education institution for women in Europe, was established.
Early life

Catherine's father Christian August, Prince of Anhalt-Zerbst belonged to the ruling family of Anhalt, but held the rank of a Prussian general in his capacity as Governor of the city of Stettin (now[update] Szczecin, Poland).
والدها
Christian August, Prince of Anhalt-Zerbst (Dornburg, 29 November 1690 – Zerbst, 16 March 1747) was a German prince of the House of Ascania. He was a ruler of the Principality of Anhalt-Dornburg, then, from 1742, a ruler of the entire Principality of Anhalt-Zerbst. He was also a Prussian Generalfeldmarschall, but is best known for being the father of Catherine the Great of Russia.
Born as Sophia Augusta Fredericka (German: Sophie Friederike Auguste von Anhalt-Zerbst-Dornburg, nicknamed "Figchen") in Stettin, Pomerania, two of her first cousins became Kings of Sweden: Gustav III and Charles XIII. In accordance with the custom then prevailing in the ruling dynasties of Germany, she received her education chiefly from a French governess and from tutors. Catherine's childhood was quite uneventful. She herself once wrote to her correspondent Baron Grimm: "I see nothing of interest in it."[1] Although Catherine was born a princess, her family had very little money. Catherine was to come to power based on her mother's relations to wealthy members of royalty.
The choice of Sophia as wife of her second cousin, the prospective tsarPeter of Holstein-Gottorp, resulted from some amount of diplomatic management in which Count Lestocq, Peter's aunt (the ruling Russian Empress Elizabeth), and Frederick II of Prussia took part. Lestocq and Frederick wanted to strengthen the friendship between Prussia and Russia in order to weaken Austria's influence and ruin the Russian chancellor Bestuzhev, on whom Empress Elizabeth relied, and who acted as a known partisan of Russo-Austrian co-operation. Catherine first met Peter III at the tender age of ten. Based on her writings, she found Peter detestable upon meeting him. She disliked his pale complexion and his fondness of alcohol at such a young age.
The diplomatic intrigue failed, largely due to the intervention of Sophia's mother, Johanna Elisabeth of Holstein-Gottorp. Historical accounts portray her as a cold, abusive woman who loved gossip and court intrigues. Johanna's hunger for fame centered on her daughter's prospects of becoming empress of Russia, but she infuriated Empress Elizabeth, who eventually banned her from the country for spying for King Frederick of Prussia. The empress knew the family well: she herself had intended to marry Princess Johanna's brother Charles Augustus (Karl August von Holstein), who had died of smallpox in 1727 before the wedding could take place. Nonetheless, Elizabeth took a strong liking to the daughter, who on arrival in Russia spared no effort to ingratiate herself not only with the Empress Elizabeth, but with her husband and with the Russian people. She applied herself to learning the Russian language with such zeal that she rose at night and walked about her bedroom barefoot repeating her lessons (though she mastered the language, she retained an accent). This led to a severe attack of pneumonia in March 1744. When she wrote her memoirs, she said she made up her mind when she came to Russia to do whatever was necessary, and to profess to believe whatever was required of her, to become qualified to wear the crown.
Princess Sophia's father, a devout German Lutheran, opposed his daughter's conversion to Eastern Orthodoxy. Despite his objection, on 28 June 1744 the Russian Orthodox Church received Princess Sophia as a member with the new name Catherine (Yekaterina or Ekaterina) and the (artificial) patronymic Алексеевна (Alekseyevna, daughter of Aleksey). On the following day the formal betrothal took place. The long-planned dynastic marriage finally occurred on 21 August 1745 at Saint Petersburg. Sophia had turned 16; her father did not travel to Russia for the wedding. The bridegroom, known then as Peter von Holstein-Gottorp, had become Duke of Holstein-Gottorp (located in the north-west of present-day[update] Germany near the border with Denmark) in 1739.
As she recalls herself in her memoirs, as soon as she arrived in Russia she fell ill with a pleuritis which almost killed her. She says she owes her survival to frequent bloodletting; in one single day she had four phlebotomies. Her mother, being opposed to this practice, fell into the Empress' disfavour. When her situation looked desperate, her mother wanted her confessed by a Lutheran priest; she however, awaking from her delirium, said: "I don't want any Lutheran; I want my orthodox father." This raised her in the empress' estimation.
The newlyweds settled in the palace of Oranienbaum, which remained the residence of the "young court" for many years to come.
Count Andrei Shuvalov, chamberlain to Catherine, knew the diarist James Boswell well, and Boswell reports that Shuvalov shared private information regarding the monarch's intimate affairs. Some of these rumours included that Peter took a mistress (Elizabeth Vorontsova), while Catherine carried on liaisons with Sergei Saltykov, Grigory Grigoryevich Orlov (1734–1783), Stanisław August Poniatowski, Alexander Vasilchikov, and others. She became friends with Princess Ekaterina Vorontsova-Dashkova, the sister of her husband's mistress, who introduced her to several powerful political groups that opposed her husband. Peter III's temperament became quite unbearable for those who resided in the palace. He would announce trying drills in the morning to male servants who would later join Catherine in her room to sing and dance until late hours.[5] Catherine became pregnant with her second child, Anna,who would only live to be four months old, in 1759. Due to various rumors of Catherine's promiscuity, Peter was led to believe that he was not the child's biological father and is known to have proclaimed, "Go to the devil!" when Catherine angrily dismissed his accusation. She thus spent much of this time alone in her own private boudoir to hide away from Peter's abrasive persona and his disapproved war tactics.[6]
Of the period before her accession to the Russian throne, Catherine said: "Happiness and unhappiness are in the heart and spirit of each one of us: if you feel unhappy, then place yourself above that and act so that your happiness does not get to be dependent on anything.'


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 01:03 PM   رقم المشاركة : [57]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

تابع،،،18 - كاثرين العظيمة

اهم الاحداث التي صبغت طفولة كاترينا العظيمة:

ربما ان طبيعة والدة الملكة كترينا العظيمة كان اكثر العناصر اهمية في صناعة شخصية هذه الامبراطورة فقد عرف عنها شراستها وبرودتها وحبها للتملق للطبقة العليا. لكن ايضا يعرف ان عائلة الملكة كانت فقيرة وانها سافرت الى روسيا تاركة والده وهي في سن 12 ، وهناك مرضت مرضا شديدا كاد ان يقتلها.
ثم نجد انها تحولت الى المذهب الارثودكسي على الرغم من معارضة والدها اللوثري وهي في سن السادسة عشره لكن ورغم اهمية هذه العوامل لا يمكن التقليل من اهمية يتمها حيث مات والدها وهي في سن الـ 18 .

يتيم الاب في سن الـ 18.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 04:21 PM   رقم المشاركة : [58]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي


19-شاندرا غبتا الثاني

Chandgragupta II (A.D 380 – A.D. 415)
Chandragupta II was the son of Samudragupta. He succeeded his father and ruled from A.D 380 to A.D 415. He strengthened his position by a policy of matrimonial alliances. He married Kubera Naga, the princess of Naga Clan. He gave his daughter Prabhavathi in marriage to Rudrasena II, the Vakataka King. He defeated the Sakas. He annexed Gujarat and Sourashtra from Sakas. It gained him the title Sakari. He made Ujjain as his second capital. He also assumed the title of Vikramaditya. It means equal to Sun God in valour and strength Kalidasa and Amarasimha were famous scholars in his court. It was during Chandragupta’s time that the Chinese Pilgrim Fa-Hien visited India (A.D 399 - A.D 414). He has written a long and detailed account on India of the Gupta period An Arab merchant Sulaiman and a Venetian traveler, Marco Polo have recorded that Chandragupta II was an ideal ruler. Chandragupta’s son Kumaragupta was a great scholar. He was the founder of the Nalanda University.
Successors of Chandragupta II
Chandragupta II was succeeded by his son Kumaragupta He ruled from A.D 415 to A.D 456, He was followed by Skandagupta who ruled from A.D 456 to A ID 468 Around this time, the Huns, a Central Asian tribe, threatened the Gupta Empire. Though Skandagupta defeated the Huns, the war with them had ruined the Guptan economy. The Gupta ruler also faced domestic problems. After Skandagupta, the empire was split into a number of small kingdoms
==

Chandra Gupta II, also called Vikramaditya, powerful emperor (reigned c. 380–c. 415 ce) of northern India. He was the son of Samudra Gupta and grandson of Chandra Gupta I. During his reign, art, architecture, and sculpture flourished, and the cultural development of ancient India reached its climax.
According to tradition, Chandra Gupta II achieved power by assassinating a weak elder brother. Inheriting a large empire, he continued the policy of his father, Samudra Gupta, by extending control over neighbouring territories. From 388 to 409 he subjugated Gujarat, the region north of Bombay (Mumbai), Saurastra (now Saurashtra), in western India, and ... (100 of 374 words)


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 04:25 PM   رقم المشاركة : [59]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

Chandragupta II The Great, very often referred to as Vikramaditya or Chandragupta Vikramaditya in Sanskrit; was one of the most powerful emperors of the Gupta empire in northern India. His rule spanned c. 380–413/415 CE, during which the Gupta Empire achieved its zenith, art, architecture, and sculpture flourished, and the cultural development of ancient India reached its climax.[1] The period of prominence of the Gupta dynasty is very often referred to as the Golden Age of India. Chandragupta II was the son of the previous ruler, Samudragupta the Great. He attained success by pursuing both a favorable marital alliance and an aggressive expansionist policy in this which his father and grandfather (Chandragupta I) set the precedent. Samudragupta set the stage for the emergence of classical art, which occurred under the rule of Chandragupta II. Chandragupta II gave great support to the arts. Artists were so highly valued under his rule that they were paid for their work — a rare phenomenon in ancient civilizations.[2]
From 388 to 409 he subjugated Gujarat, the region north of Mumbai, Saurashtra, in western India, and Malwa, with its capital at Ujjain.[3] Culturally, the reign of Chandragupta II marked a Golden Age. This is evidenced by later reports of the presence of a circle of poets known as the Nine Gems in his court. The greatest among them was Kalidasa, who authored numerous immortal pieces of literature including Abhijñānaśākuntalam. The others included Sanskrit grammarian Amara Sinha and the astronomer-mathematician Varahamihira.[citation needed]
Not much is known about the personal details of Chandragupta II. The most widely accepted details have been built upon the plot of the play Devi-chandraguptam by Vishakadatta. The play is now lost, but fragments have been preserved in other works (such as Abhinava-bharati, Sringara-prakasha, Natya-darpana, Nataka-lakshana Ratna-kosha). There even exists an Arabic work Mojmal al-tawarikh (12th century CE) which tells a similar tale of a king whose name appears to be a corruption of 'Vikramaditya'. The name 'Vikramaditya' holds a semi-mythical status in India. India has many interesting stories about King Vikramaditya, his guru Manva-Patwa and his queens. It is widely believed that the great poet in Sanskrit, Kalidasa was one of the jewels of Vikramaditya's royal court.
Biography

Early life and coronation

Chandragupta II's mother, Datta Devi, was the chief queen of Samudragupta the Great. After Samudragupta's death his elder son, Ramagupta, took over the throne and married Chandragupta II's fiance Dhruvaswamini by force. The fragment from Vishakadatta's "Natya-darpana" mentions the king Ramagupta, the elder brother of Chandragupta II, deciding to surrender his queen Dhruvaswamini to the Saka ruler of the Western KshatrapasRudrasimha III (r. 388 - 395 CE), after a defeat at the Saka ruler's hands. To avoid the ignominy the Guptas decide to send Madhavasena, a courtesan and a beloved of Chandragupta II, disguised as the queen Dhruvaswamini. Chandragupta II changes the plan and himself goes to Rudrasimha III disguised as the queen. He then assassinates Rudrasimha III and later his brother Ramagupta. Dhruvaswamini is then married to Chandragupta II.
Historians still don't know what liberties the author Vishakadatta took with the incidents, but Dhruvadevi was indeed Chandragupta II's Chief Queen as seen in the Vaisali Terracotta Seal that calls her "Mahadevi" (Chief Queen) Dhruvasvamini. The Bilsad Pillar Inscription of their son Kumaragupta I (r. 414–455 CE) also refers to her as "Mahadevi Dhruvadevi". Certain "Ramagupta" too is mentioned in inscriptions on Jain figures in the District Archaeological Museum, Vidisha and some copper coins found at Vidisha.
The fact that Chandragupta II and Dhruvadevi are the protagonists of Vishakadatta's play indicates that marrying his widowed sister-in-law was not given any significance by the playwright. Later Hindus did not view such a marriage with favour and some censure of the act is found in the Sanjan Copper Plate Inscription of Rashtrakuta ruler Amoghavarsha I (r. 814-878 CE) and in the Sangali and Cambay Plates of the Govinda IV (r. 930-936 CE).
Chandragupta II's son-in-law, the Vakataka ruler Rudrasena II, died fortuitously after a very short reign in 385 CE, following which Queen Prabhavati Gupta (r. 385-405) ruled the Vakataka kingdom as a regent on behalf of her two sons. During this twenty-year period the Vakataka realm was practically a part of the Gupta empire. The geographical location of the Vakataka kingdom allowed Chandragupta II to take the opportunity to defeat the Western Kshatrapas once for all. Many historians refer to this period as the Vakataka-Gupta Age.
Chandragupta II controlled a vast empire, from the mouth of the Ganges to the mouth of the Indus River and from what is now North Pakistan down to the mouth of the Narmada. Pataliputra continued to be the capital of his huge empire but Ujjain too became a sort of second capital. The large number of beautiful gold coins issued by the Gupta dynasty are a testament to the imperial grandeur of that age. Chandragupta II also started producing silver coins in the Saka tradition.
==
رغم ان هناك مؤشرات بان والدهمات وهو صغير وان والدته حكمت بالنيابة عن اطفالها الصغار لكننا سنعتبر طفولته مجهولة لعدم وضوح الوقائع.
مجهول الطفولة.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-18-2012, 05:56 PM   رقم المشاركة : [60]
ايوب صابر
نائب المشرف العام للأقسام
 




ايوب صابر is on a distinguished road
افتراضي

20- شارلمان العظيم


شارلمان (742- 814) هو ملك الفرنجة حاكم إمبراطوريتهم بين عامي (768- 800) وإمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة بين عامي (800- 814). الابن الأكبر للملك بيبين الثالث من سلالة الكارولينجيين. ويعتبر بيبين القصير (حكم من عام 751 إلى عام 768) مؤسس حكم أسرة الكارولنجيين في حين يعتبر ابنه شارلمان (حكم من عام 768 إلى عام 814) أعظم ملوكها.
شارلمان هو أول إمبراطور روماني مقدس.
حكم شارلمان</SPAN>

حكم مملكة الفرنجة (الامبراطوريه الكارولينجيه) مناصفة مع شقيقه كارلومان حتى موت الأخير عام 771. عندها أمسى شارلمان الملك الوحيد لشعبه، فقام بحملات واسعة للسيطرة على الأراضي الأوربية المجاورة لمملكته ولتبشيرها بالمسيحية. فهزم اللومبارديين في شمال إيطاليا وضم إقطاعياتهم عام 774، وحاول طرد المسلمين من اسبانيا ولكنه فشل في ذلك عام 778، ونجح في السيطرة على بافاريا عام 778.
حارب شارلمان السكسون لسنوات عديدة فهزمهم وأدخلهم في المسيحية عام 804، وأخضع أيضا الآفاريين المقيمين على الدانوب وسيطر على العديد من الدول السلافية. وهكذا تمكن من إنشاء إمبراطورية ضمت معظم الأراضي المسيحية في أوروبا الغربية باستثناء الجزيرة البريطانية، جنوب إيطاليا وجزء من اسبانيا.
في يوم عيد الميلاد عام 800 م توجه البابا لاون الثالث إمبراطوراً لما سمي بالإمبراطورية الرومانية المقدسة، واختار الإمبراطور مدينة آخنالألمانية لتكون عاصمته حيث بنى فيها تحف معمارية شتى لايزال قسم منها قائم حتى اليوم.
دعا شارلمان الكثير من العلماء والأدباء والشعراء لمساعدته في البدء بنهضة دينية ثقافية في أوروبا عرفت بالنهضة الكارولينجية. كما قام أيضا بسن القوانين وبتنظيم الأمور الإدارية في إمبراطوريته وأدخل الكتابة في الشؤون الحكومية.
خلفه بعد موته ابنه لويس الورع والذي كان شارلمان قد سبق وتوجه على العرش.
إدارة وحكم الدولة</SPAN>

كان على الدوام يحب شئون الإدارة والحكم أكثر مما يحب الحرب، ولم ينزل إلى ميدان القتال إلا ليفرض على أوروبا الغربية، التي مزقتها منذ قرون طوال منازعات القبائل والعقائد، شيئاً من وحدة الحكم والعقيدة.و جعل الخدمة العسكرية شرطاً لامتلاك أكثر من الكفاف من الأملاك،، وأوجب على كل حر إذا دُعي لحمل السلاح أن يمثل كامل العدة أمام الكونت المحلي، وكان كل عامل نبيل مسئولاً أمامه عن كفاية وحداته. وكان بناء الدولة يقوم على هذه القوة المنظمة يؤيدها كل عامل نفساني تخلعه عليها قداسة صاحب الالذي باركه رجال الدين، وفخامة الاحتفالات الإمبراطورية، والطاعة التقليدية للحكم القائم الموطد الدعائم. وكانت تجتمع حول الملك حاشية من النبلاء الإداريين ورجال الدين-رئيس خدم البيت، وقاضي القضاة وقضاة حاشية القصر، ومائة من العلماء، والخدم، والكتبة[4].
اشتراك الشعب في الحكم</SPAN>

كان شارلمان يعقد كل نصف عام اجتماعات يحضرها الملاك المسلحون، يجتمعون كلما تطلبت اجتماعهم الشئون الحربية أو غيرها في مدن ورمز، وفلنسين، وآخن، وجنيف وباربون. كانت هذه الاجتماعات تعقد عادة في الهواء الطلق. وكان شارلمان يعرض على جماعات قليلة من الأعيان أو الأساقفة ما عنده من الاقتراحات التشريعية، فكانت تبحثها وتعيدها إليه مشفوعة باقتراحاتها ثم يضع هو القوانين ويعرضها على المجتمعين ليوافقوا عليها بصياحهم؛ وكان يحدث في بعض الأحوال النادرة أن ترفضها الجمعية.
تنظيم الدولة</SPAN>

كانت الدولة مقسمة إلى مقاطعات يحكم كل مقاطعة في الشئون الروحية أسقف أو كبير أساقفة، وفي الشئون الدنيوية قومس Comes (رفيق للملك أو كونت. وكانت جمعية محلية من الملاك تجتمع مرتين أو ثلاث مرات كل سنة في عاصمة كل مقاطعة لتبدي رأيها في حكومة الإقليم وتكون بمثابة محكمة استئناف فيه. وكان للمقاطعات الواقعة على الحدود المعرضة للخطر حكام من طراز خاص يسمونهم جراف graf أو مارجريف Margravc، أو مرخرزوج Markherzog، فكان رولان المرسستفالي Roland of Maecesvallcs مثلاً حاكم مقاطعة برتن Breton وكانت كل الإدارات المحلية خاضعة لسلطان "مبعوثي السيد" missi dominici- الذين يرسلهم شارلمان يحملون رغباته للموظفين المحليين، ويطلعون على أعمالهم، وأحكامهم، وحساباتهم، ويمنعون الربا، والاغتصاب، والمحاباة، واستغلال النفوذ، ويتلقون الشكاوي، ويردون المظالم، ويحمون "الكنيسة، والفقراء، والذين تحت الوصاية، والشعب أجمع" من سوء استعمال السلطة أو الاستبداد، وأن يعرفوا الملك بأحوال مملكته. وكان العهد الذي عين بمقتضاه هؤلاء المبعوثون بمثابة عهد أعظم للشعب وضع قبل أن يوضع العهد الأعظم Magna Garta لحماية أشراف إنجلترا بأربعة قرون[4].
تشريعات شارلمان</SPAN>

تعد القوانين الست والخمسون الباقية من تشريعات شارلمان من أكثر المجموعات القانونية طرافة في العصور الوسطى. فهي لا تكون مجموعة منتظمة، بل هي توسيع القوانين "الهمجية" الأقدم منها عهداً وتطبيقاً على الظروف والمطالب الجديدة. ولقد كانت في بعض تفاصيلها أقل استنارة من قوانين ليوتبراند اللمباردي: فقد أبقت على عادات الكفارة عن الجرائم الكبرى، والتحكم الإلهي، والمحاكمة بالاقتتال، والعقاب ببتر الأعضاء، وحكمت بالإعدام على من يرتد إلى الوثنية، أو من يأكل اللحم في أيام الصوم الكبير-وإن كان يسمح لرجال الدين أن يخففوا هذه العقوبة الأخيرة. ولم تكن هذه كلها قوانين، بل منها ما كان فتاوي، ومنها ما كان أسئلة موجهة من شارلمان إلى موظفيه، ومنها ما هو نصائح أخلاقية. وقد جاء في إحدى المواد: "يجب على كل إنسان أن يعمل بكل ما لديه من قوة وكفاية لخدمة الله وإتباع أوامره، لأن الإمبراطور لا يستطيع أن يراقب كل إنسان في أخلاقه الخاصة". وحاولت بعض المواد أن تقيم العلاقات الجنسية والزوجية بين أفراد الشعب على قواعد أكثر نظاماً مما كانت قبل، على أن الناس لم يطيعوا هذه النصائح كلها؛ ولكن القوانين والنصائح في مجموعها تنم عن جهود صادقة لتحويل الهمجية إلى حضارة.
وشرع شارلمان للزراعة، والصناعة، والشئون المالية، والتعليم، والدين، كما شرع لشئون الحكم والأخلاق[4].
العلاقات التجارية</SPAN>

كان حكم شارلمان في فترة انحطت فيها الحالة الاقتصادية في جنوبي فرنسا وإيطاليا إلى الحضيض من جراء سيطرة المسلمين على البحر المتوسط. وفي هذا يقول ابن خلدون إن المسيحيين لم يكن في وسعهم أن يسيروا لوحاً فوق البحر، وكانت العلاقات التجارية بأجمعها بين غربي أوروبا وأفريقية وشرقي البحر المتوسط غاية في الاضطراب. وكان اليهود وحدهم هم الذين يربطون النصفين المتعاديين من البلاد التي كانت أيام حكم روما عالماً اقتصادياً موحداً. وبقيت التجارة قائمة في أوروبا الخاضعة لحكم الصقالبة وبيزنطية، وفي شمالها التيوتوني. وكذلك كانت القناة الإنجليزية وكان بحر الشمال يموجان بالمتاجر، ولكن هذه التجارة الأخيرة أيضاً اضطربت أحوالها قبل موت شارلمان، وقد أوقعتها في هذا الاضطراب غارات أهل الشمال وقرصنتهم.
وكاد أهل الشمال يغلقون ثغور فرنسا الشمالية، والمسلمون يغلقون ثغورها الجنوبية، حتى أضحت لهذا السبب جزيرة منفصلة عن العالم، وبلداً زراعياً، واضمحلت فيها طبقة التجار الوسطى، فلم تبق هناك طبقة تنافس كبار الملاك في الريف؛ وكان مما ساعد على قيام نظام الإقطاع في فرنسا هبات شارلمان للأراضي وانتصار الإسلام.
وبذل شارلمان جهوداً جبارة لحماية الفلاحين الأحرار من نظام رقيق الأرض الآخذ في الانتشار. ولكن قوة الأشراف والظروف القاهرة المحيطة به أحبطت جهوده. وحتى الاسترقاق نفسه اتسع نطاقه وقتاً ما نتيجة لحروب الكارولنجيين ضد القبائل الوثنية. وكانت أهم موارد الملك مزارعه الخاصة التي كانت مساحتها تتسع من حين إلى حين نتيجة المصادرة، والهبات، وعودة بعض الأراضي إلى الملك ممن يموتون بغير ورثة، واستصلاح الأراضي البور. وقد أصدر للعناية بهذه الأراضي قانوناً زراعياً مفصلاً أعظم تفصيل يشهد بعنايته التامة في بحث جميع موارد الدولة ومصروفاتها. وكانت الغابات والأراضي البور، والطرق العامة، والمواني وجميع ما في الأرض من معادن ملكاً للدولة(28). وشجع ما بقي في البلاد من تجارة بكافة السبل ؛ فبسطت الدولة حمايتها على الأسواق، ووُضع نظام دقيق للموازين والمقاييس والأثمان، وجففت المكوس، ومُنعت المضاربات على المحاصيل قبل حصادها، وأنشئت الطرق والجسور أو أصلحت، وأنشئ جسر عظيم على نهر الرين عند مينز، وطهرت المسالك المائية لتبقى مفتوحة على الدوام، واختطت قناة تصل الرين بالدانوب حتى يتصل بحر الشمال بالبحر الأسود. وحافظت الدولة على ثبات النقد، ولكن قلة الذهب في فرنسا واضمحلال التجارة أدّيا إلى استبدال الجنيه الفضي بجنيه شارلمان المعروف باسم السوليدس Solidus.
وامتدت جهود الملك وعنايته إلى كل ناحية من نواحي الحياة، فأسمى الرياح الأربع بأسمائها التي تعرف بها الآن؛ ووضع نظاماً إعانة الفقراء، وفرض على النبلاء ورجال الدين ما يلزمه من المال لهذا المشروع، ثم حرم التسول وجعله جريمة يعاقب عليها القانون.
التعليم</SPAN>

هال شارلمان انتشار الأمية في أيامه حتى لا يكاد أحد يعرف القراءة والكتابة غير رجال الدين، كما هاله انعدام التعليم بين الطبقات الدنيا من هذه الطائفة، فاستدعى علماء من الأجانب لإعادة مدارس فرنسا إلى سابق عهدها؛ فأغرى بولس الشماس على أن يأتي إليه من منتي كسينو، وألكوين من يورك (782)، ليعلما في المدرسة التي أنشأها شارلمان في القصر الملكي بآخن. وكان ألكوين هذا (735-804) رجلاً سكسونياً، ولد بالقرب من مدينة يورك، وتعلم في مدرسة الكتدرائية وهي المدرسة التي أنشأها الأسقف إجبرت في تلك المدينة، وقد كانت بريطانيا وأيرلندة في القرن الثامن متقدمتين من الناحية الثقافية عن فرنسا. ولما بعث أفا Offa ملك مرسية Mercia ألكوين في بعثة إلى شارلمان ألح شارلمان على ألكوين أن يبقى عنده، وسر ألكوين أن يخرج من إنجلترا حين كان "الدنمرقيون يتلفون أرضها، ويدنسون الأديرة بما يرتكبونه فيها من الزنى"(30)، فآثر البقاء، وبعث إلى إنجلترا وغيرها من البلاد في طلب الكتب والمعلمين، وسرعان ما أضحت مدرسة القصر مركزاً نشيطاً من مراكز الدرس، ومراجعة المخطوطات ونسخها، كما أضحت مركزاً لإصلاح نظم التربية إصلاحاً عم جميع المملكة. وكان من بين طلابها شارلمان نفسه، وزوجته ليوتجارد Liutgard، وأولاده وابنته جزيلا Gisela، وأمين سره اجنهارد Eginhard، وإحدى الراهبات، وكثيرون غيرهم، وكان أكثرهم شغفاً بالتعليم؛ فكان يحرص على العلم حرصه على تملك البلاد، يدرس البلاغة وعلوم الكلام، والهيئة؛ ويقول إجنهارد إنه بذل جهوداً جبارة ليتعلم الكتابة "وكان من عادته أن يحتفظ بالألواح تحت وسادته، حتى يستطيع في أوقات فراغه أن يمرن يده على رسم الحروف؛ ولكن جهوده هذه لم تلق إلا قليلاً من النجاح لأنه بدأ هذه الجهود في سني حياته". ودرس اللاتينية بنهم شديد، ولكنه ظل يتحدث بالألمانية مع أفراد حاشيته؛ وقد وضع كتاباً فينحو اللغة الألمانية وجمع نماذج من الشعر الألماني القديم.
ولما ألح ألكوين على شارلمان، وبعد أن قضي في مدرسة القصر ثمة سنين، أن ينقله إلى بيئة أكثر منها هدوءاً، عينه الملك على كره منه رئيساً لدير تور (796)؛ وهناك حشد ألكوين الرهبان لينقلوا نسخاً من الترجمة اللاتينية المتداولة للتوراة والإنجيل التي قام جيروم أحد آباء الكنيسة اللاتين، ومن الكتب اللاتينية القديمة، بحيث تكون أكثر دقة من النسخ المتداولة وقتئذ. وحذت الأديرة الأخرى حذو هذا الدير، وبفضل هذه الجهود كانت كثير من أحسن ما وصل إلينا من النصوص القديمة من مخطوطات هذه الأديرة في القرن التاسع الميلادي؛ وقد احتفظ لنا رهبان العصر الكارولنجي بما لدينا من الشعر اللاتيني كله تقريباً عدا شعر كاتلس Gatullus، وتيبلس Tibullus، وبروبرتيوس Poptrtius، وبما لدينا من النثر اللاتيني كله تقريباً ما عدا كتابات فارو Varro، وتاستس Tacitns وأبوليوس Apnleius(32). وكانت كثير من المخطوطات الكارولنجية جميلة الزخرفة يزينها فن الرهبان وصبرهم الطويل، وكان من آثار هذه الكتب المزخرفة التي أخرجتها مدرسة القصر أناجيل "فينا" التي كانت أباطرة ألمانيا المتأخرون يقسمون عليها أيمان تتويجهم.
وأصدر شارلمان في عام 787 إلى جميع أساقفة فرنسا ورؤساء أديرتها "توجيهات لدراسة الآداب"، يلوم فيها رجال الدين على ما يستخدمونه من "اللغة الفظة" و"الألسنة غير المهذبة" ويحث كل كنيسة ودير على إنشاء مدارس يتعلم فيها رجال الدين على السواء القراءة والكتابة. ثم أصدر توجيهات أخرى في عام 789 يدعو فيها مديري هذه المدارس أن "يحرصوا على ألا يفرقوا بين أبناء رقيق الأرض وأبناء الأحرار، حتى يمكنهم أن يأتوا ويجلسوا على المقاعد نفسها ليدرسوا النحو، والموسيقى، والحساب". وفي عام 805 صدرت تعليمات أخرى تهيئ لهذه المدارس تعليم الطب، وتعليمات غيرها تندد بالخرافات الطبية. ومما يدلنا على أن أوامره لم تذهب أدراج الرياح كثرة ما أنشئ في فرنسا وألمانيا الغربية من مدارس في الكنائس والأديرة؛ فلقد أنشأ ثيودولف Theodulf أسقف أورليان مدارس في كل أبرشية من أسقفيته، رحب فيها بجميع الأطفال على السواء، وحرم على القساوسة الذين يتولون التدريس أن يتناولوا أجوراً(33). ونشأت مدارس هامة، متصلة كلها تقريباً بالأديرة، في خلال القرن التاسع في تور، وأوكسير Auxer، وبافيا، وسانت جول St, Gall، وفلدا Fulda، وغنت Ghent وغيرها من المدن. وأراد شارلمان أن يوفر حاجة هذه المدارس إلى المعلمين، فاستقدم العلماء من أيرلندة، وبريطانيا، وإيطاليا، ومن هذه المدارس نشأت في المستقبل الجامعات الأوربية.
كان هذا البعث المدرسي أشبه بيقظة الأطفال منه بالنضوج الثقافي الذي كان قائماً وقتئذ في القسطنطينية، وبغداد، وقرطبة، فلم يثمر هذا البعث كتاباً كباراً من أي نوع كان. وكتابات ألكوين الشكلي مملة، مقبضة، خانقة؛ وليس فيها ما ينفي عنه تهمة التحذلق والتباهي بالعلم، وتدل على أنه إنسان لطيف يستطيع أن يوفق بين السعادة والتقي؛ وليس فيها ما يدل على هذا وينفي ذاك إلا بعض وسائله وأبيات من شعره. ولقد أنشأ كثير من الناس أشعاراً في أثناء هذه النهضة العلمية القصيرة الأجل، منها قصائد ثيودولف التي فيها قدر كاف من الجمال على طريقتها الضعيفة الخاصة بها. غير أن الأثر الأدبي الخالد الوحيد الذي خلفه ذلك العهد هو الترجمة المختصرة البسيطة لشارلمان التي كتبها اجنهارد. وهي تحذو حذو كتاب ستونيوس Seutonius حياة القياصرة Lives of the Caesars، بل الكتاب الأول ليقتطف بعض فقرات من الثاني يصف بها شارلمان. على أننا يجب أن نغفر كل شيء للمؤلف الذي يصف نفسه في تواضع جم بأنه "همجي، لا يعرف إلا قليلاً من لسان الرومان"، وما من شك رغم هذا الاعتراف في أنه رجل عظيم المواهب، لأن شارلمان عيّنَه أستاذاً اقصره، وخازناً لبيت ماله، واتخذه صديقاً مقرباً له، واختاره ليشرف على الكثير من العمائر في حكمه الإنساني العظيم، ولعله قد اختاره لتخطيطها.


نتائج تتويج شارلمان</SPAN>

كان لتتويج شارلمان نتائج دامت ألف عام، فقد قوى البابوية والأساقفة إذ جعل السلطة المدنية مستمدة من الهبة الكنسية، وأتاحت حوادث عام 800 لجريجوري السابع وإنوسنت الثالث أن يقيما على أساسها كنيسة أقوى من الكنيسة السابقة، وقوت شارلمان على البارونات الغضاب وغيرهم لأنها جعلته ولياً لله في أرضه، وأيدت أعظم التأييد نظرية حق الملوك الإلهي في الحكم، ووسعت الهوة بين الكنيسة اليونانية والكنيسة اللاتينية، لأن أولاهما لم تكن ترغب في الخضوع إلى كنيسة رومانية متحالفة مع إمبراطورية منافسة لبيزنطية. ولقد كان استمرار شارلمان في اتخاذ آخن لا روما عاصمة له شاهداً على انتقال السلطة السياسية من بلاد البحر المتوسط إلى أوروبا الشمالية، ومن الشعوب اللاتينية إلى التيوتون.
لويس الأول</SPAN>

قسم شارلمان إمبراطوريته الواسعة في عام 806 بين أولاده الثلاثة-بيبين، ولويس، وشارل. ولكن بيبن توفي عام 810، وشارل في عام 811، ولم يبق من هؤلاء الأبناء إلا لويس، وكان منهمكاً في العبادة انهماكا بدا معه أنه غير خليق بأن يحكم عالماً مليئاً بالاضطراب والغدر. غير أن لويس الأول رغم هذا قد رفع باحتفال مهيب في عام 813 من ملك إلى إمبراطور ونطق المليك الشيخ قائلاً: "حمداً لله يا إلهي إذ أنعمت عليَّ بأن أرى بعين ولدي يجلس على عرشي".
وبعد أربع سنين من ذلك الوقت أصيب الملك الشيخ وهو يقضي الشتاء في آخن بحمى شديدة نتج عنها التهاب البلورة، وحاول أن يداوي نفسه بالاقتصار على السوائل، ولكنه توفي بعد سبعة أيام من بداية المرض بعد أن حكم سبعاً وأربعين سنة وعاش اثنتين وسبعين (814)، ودفن تحت قبة كتدرائية آخن، مرتدياً أثوابه الإمبراطورية. وما لبث العالم كله أن أسماه كارولس ماجنس Carolus Magnus أو كارل در جروس Karl der Grosse أو شارلمان Charlemagne (أي شارل العظيم).
خلف شارلمان بعد موته إبنه لويس الورع والذي كان شارلمان قد سبق وتوجه على العرش.


ايوب صابر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 10 ( الأعضاء 0 والزوار 10)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعظم نِعَمِ الله عزوجل على المؤمن د محمد رأفت عثمان المنبر الإسلامي 2 07-06-2016 03:24 PM
اعظم 100 كتاب في التاريخ: ما سر هذه العظمة؟- دراسة بحثية ايوب صابر منبر الدراسات الأدبية والنقدية . 413 12-09-2015 10:15 AM
أعظم نعِمِ الله عزوجل على المؤمن د محمد رأفت عثمان المنبر الإسلامي 4 05-13-2015 04:21 AM
ما أعظم الإنسان..! أحمد الورّاق منبر الحوارات الفكرية العامة. 6 05-09-2013 11:39 AM
سؤآل للجبل محمد الصالح منبر الشعر الفصيح . 0 09-01-2010 09:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

الآراء المنشورة في شبكة منابر ثقافية لاتمثل بالضرورة وجهة نظر إدارة الموقع بل هي نتاج أفكار أصحابها